YOUTH Magazine

إعلان

إعلان

بعيدًا على “شنوة يخدم بوك” : أستاذة تتعرّف على هموم تلاميذها بطريقة رائعة..

فيما يلي تدوينة لأستاذة تدرّس في احد معاهد الجنوب أثارت إعجاب الآلاف على الفايسبوك فيما يلي نصها:
“اليوم في حصة التعارف وقبل نهاية الحصة طلبت من التلاميذ نصف ورقة لا لأعرف مهنة آبائهم أو أوضاعهم الاجتماعية بل طرحت عليهم سؤالين ماذا تنتظر مني في هذه السنة ؟ اكتب ما يقلقك في حياتك ولا تريد أن يعرفه أصدقاؤك . فكانت إجاباتهم صادمة حينا ومضحكة حينا ومبكية أحيانا أخرى. كتبت إحداهنّ “سيدتي أريدك أن تكوني صعبة معنا لأنجح لأنّ أبي عامل بسيط وأريده أن يذهب مع أمّي إلى بيت ربي ” وكتبت أخرى” أنا لا أنطق الحروف جيدا وأخاف أن يسخر زملائي مني “وكتبت فتاة صغيرة ” أنا أحببتك من أول ما رأيتك أرجوك ابقي هادئة طوال السنة لأني مللت غضب معلمي في السنة الفارطة “واعترفت أخرى ” أنا أعيش في عائلة فقيرة أرجوك كوني حازمة معي كي أنجح وأصبح طبيبة لأعالج امي التي لم تجد ثمن الدواء ” وكتب آخر ” أنا متميز في الدراسة ولكني أخشى الفشل لأنّ أبي سيغضب مني وربما يحرمني من اللعب أرجوك ساعديني كي أبقى متميزا “وكتب آخر ” أبي لا يستطيع توفير الأدوات المدرسية لي ولإخوتي ولا أريد أن يعلم أصدقائي بهذا كي لا يسخروا مني ” وقالت إحداهنّ في ورقتها ” أنا أريد الجلوس بمفردي في الطاولة الأولى لأنّني مزعجة ولا أريد أن يعاقب أصدقائي بسببي “وكتب آخر ” أنا مريض ” دون أن يفصح عن مرضه وقالت أخرى ” أريدك أما لي لأنني فقدت أمي ” وقالت أخرى ” عندما أكبر سأصبح طبيبة حيوانات أريدك أن تجلبي لي حيوانك الأليف لأعالجه”
قالوا وقالوا وقالوا … لكنّي لن أقول بل سأفعل .. أعنّي يا الله”

(صورة تعبيرية)

Facebook Comments