بداية من جانفي 2018: زيادة ب40 أو 50 بالمائة في أسعار العطور ومواد التجميل

433

أطلقت الغرفة النقابية الوطنية لصانعي الروائح ومواد التجميل صيحة فزع حول مستقبل بعض الشركات الناشطة في قطاع العطورات جراء الزيادات الضريبية التي تعتزم الحكومة اقرارها سنة 2018، بما سيضر بالقدرة الشرائية للمستهلك بفعل زيادة في الاسعار تقارب 50 بالمائة. 

وكشفت الغرفة، في بيان لها، اثر شروع مجلس النواب في مناقشة قانون المالية لسنة 2018، الذي يتضمن حزمة إتاوات وضرائب موظفة على المواد الاولية، ان الحكومة تعتزم كذلك الترفيع في التعريفة الديوانية على العطورات ومواد التجميل المستوردة وتوظيف معلوم استهلاك بنسبة 25 بالمائة، الذي سيؤثر، أيضا، على المنتوجات المحلية.

وأشار الناطق الرسمي باسم الغرفة النقابية الوطنية لصانعي الروائح والعطور عدنان الطرابلسي في تصريح لشمس اف ام إلى إقرار 3 إجراءات جديدة في مشروع قانون المالية المالية 2018 إذا تم تمريرها ستؤدي لهذا الارتفاع في الأسعار. 

وعدد الطرابلسي هذه الإجراءات ومنها ترفيع معلوم الاستهلاك بنسبة 25 بالمائة على العطورات ومواد التجميل المحلية والموردة، لافتا النظر إلى أنها كانت بنسبة 10 بالمائة .اما الإجراء الثاني فيتمثل في زيادة معلوم إستهلاك بنسبة 40 بالمائة على مادة أولية مهمة لصناعة العطور وزيادة 1 بالمائة في آداء القيمة المضافة حيث كانت 18 بالمائة وستصبح 19 بالمائة. 

وقال عدنان الطرابلسي إن من نتائج هذه الزيادات الزيادة في أسعار العطور ومواد التجميل 40 أو 50 بالمائة وإنهيار رقم معاملات القطاع للنصف وتقلص مساهمته في الموارد الجبائية للدولة بالإضافة إلى وصول عدد من الشركات في هذا الحال إلى تسريح عدد من العمال وبالتالي تقلص مساهمة القطاع في التشغيل، وفق تعبيره.


اترك رد