YOUTH Magazine

الحسّ الفكاهي البذيء أو “الغشة” دليل على التمتع بمعدل ذكاء مرتفع

442
الغشة في الكلام –
هل سبق و خطرت ببالك مزحة غير لائقة في موقف غير مناسب؟ أو ضحكت جراء نكتة أوحت لك أنها نوعا ما شريرة أو بذيئة؟
حسّك الفكاهي “البذيء” أو ما يعرف بالتونسي “الغشة”، يمكن أن يكون في حقيقة الأمر دليلا على أنك تتمتع بمعدل ذكاء مرتفع.

ماذا تقول الدراسات العلمية ؟

وفقا لدراسات علمية أجريت في أوائل سنة 2017، أن فهم الفكاهة البذيئة أو “الغشة” بإمكانه أن يكون علامة لإرتفاع معدل ذكائك. فقد أثبت الباحثون أن أولئك اللذين يتمتعون بحس فكاهي داكن يتمتعون بمعدل ذكاء لفظي و غير لفظي مرتفع في آن واحد وكذلك أيضا يتميزون بالاستقرار العاطفي. وكان المزاح البذيء المستعمل في التجربة حول قضايا عالمنا المرير، على سبيل المثال: الموت أو المرض أو التشوه أو الإعاقة أو الحرب أو الاختلاف في اللون و غيرها. و هذا النوع من المزاح يُستخدم للتعبير عن عبثية و عدم الحساسية و المفارقة و القسوة في هذا العالم الحديث، و استندوا في دراستهم إلى كتاب : the black book للكاتب Uli stein.
في هذه التجربة، تلقى المشاركون سلسلة من النكات البذيئة ثم تلقوا العديد من الأسئلة المتنوعة كـ: مدى صعوبة فهمك للمحتوى؟ ما مدى تفاجئك عند فهم مغزى المزحة؟ و غيرها من الأسئلة. ويميل الأشخاص الذين استمتعوا بالنكات إلى أن يكونوا أكثر ذكاءً وتعلمًا من المشاركين في الدراسة.
ويشير الباحثون من خلال هذه الدراسة إلى أن الفكاهة السوداء أو “الغشة” بالمصطلح التونسي تتطلب جهدا إضافيا من الدماغ لتقبلها و فهم معانيها المخفية. و كما أشارو  إلى ظاهرة “frame blending” أي أن يتم تأطير موقف معين بطريقة ما ثم ينتقل إلى إطار مختلفة لخلق تأثير روح الدعابة. و لذا، تتطلب هذه الظاهرة أن يتمتع متلقي الدعابة بالمزيد من الموارد المعرفية لكي يحلل “الغشة” بسرعة ويفهم المقصود منها.

 

أخيرا، قبل أن تتباهى بنفسك و ذكاءك على أساس أنك تفهم النكات البذئية، يجب أن تعلم أن العديد من الأشخاص لايحبون هذا النوع من المزاح. لذا، اعرف مع من تمزح !

 

الغشة في الكلام –

Facebook Comments