الجيش الأمريكي يطوّر تقنية تمكّن من ” الرؤية عبر الجدران “

298

إعلان

الرؤية عبر الجدران –

لتطوير قدراته الحربية، يسعى الجيش الأمريكي بمساعدة من خبراء الصناعات التقنية لتطوير تقنية يُطلق عليها «نظام الاستشعار عبر الجدران» (STTW).

هذا النظام يمنح الجنود القدرة على التعرف على الأجسام المهمة مثل المتفجرات أو المقاتلين الأعداء عبر الأجسام الصلبة، مثل الجدران، وفق موقع Netxgov.

وقد ذكر التقرير الذي أُرسل أواخر الشهر الماضي: «الهدف من استطلاع السوق التعرف على الأنظمة المحمولة المحتملة التي تمنح الجنود القدرة على رصد ومتابعة البشر والحيوانات والمواد خلف العوائق متعددة الطبقات من نطاق مواجهة بعيد».

إعلان

أيضاً، تعتبر من بين قدرات النظام إمكانية رصد وتحديد موقع «الغرف والممرات الخفية والسراديب والمخابئ، إلخ، حتى التي توجد تحت الأرض.

بالإضافة لذلك، يريد الجيش أن يكون النظام قادراً على تتبع الحركة البشرية من خلال الجدران وتجميع البيانات الحيوية لمعرفة إن كان ما يواجهونه عدوانياً، وفق صحيفة The Daily Mail البريطانية.

إعلان

فيما يُصمم النظام ليكون متنقلاً، ووفقاً للجيش، سوف يكون قابلاً للاستخدام عبر جهاز لوحي أو غيره من الأجهزة صغيرة الحجم التي تعرض المؤشرات وتفسر البيانات للجنود.

قد تكون التقنية التي تسمح للجنود بالرؤية عبر الجدران لا تزال بعيدة المنال، إلا أن الجيش والباحثين يسعون منذ وقت طويل لتطوير أدوات مماثلة. ففي عام 2018، عرض فريق من معهد ماساتشوستس للتقنية نظاماً يستخدم الذكاء الصناعي لتحليل إشارات الراديو التي ترتد من الأجساد البشرية.

تلك الإشارات، التي تنتقل عبر الجدران، تستخدم لبناء شكل تقريبي للشخص المختبئ خلف الجدار ويمكنه تتبع حركة الأشخاص أثناء سيرهم أو قفزهم أو جلوسهم. وطُور هذا المشروع، الذي يُعرف بـ RF-Pose، عن طريق عرض آلاف المقاطع لأشخاص يؤدون مختلف الحركات إلى جانب إشارات الراديو المقابلة لتلك الحركات للخوارزمية الحاسوبية.

وقد أتاح ذلك للذكاء الصناعي اكتشاف العلاقة بين التغييرات في موجات الراديو والحركة البشرية، لذلك يقترح الفريق أن يستخدم الجنود هذا النظام مقروناً بنظارات واقع معزز وجهاز إرسال لكي يتمكنوا من «رؤية» تحركات الأعداء المخفية.

المراجع: 1، 2، 3

الرؤية عبر الجدران –

إعلان

Facebook Comments