إعلان

ماهي الأخبار الكاذبة أو الـ Fake News؟ و كيف تعرف الخبر الكاذب من الحقيقي على الإنترنت ؟

0 1٬546

إعلان

الأخبار الكاذبة Fake News – أسهمت البيئة الرقمية الجديدة بمنصاتها ووسائطها المختلفة في تغير نمط إنتاج وتوزيع المحتوى الذي بات يُنْقَل “من الجميع إلى الجميع”، وهو ما حوَّل الانتباه باتجاه الوسائل الجديدة والمحتوى نفسه الذي تزداد أهميته بين الفاعلين، أفرادًا ومؤسسات ودولًا، ليس فقط في إبراز التَّمثُّلات والرؤى حول القضايا والأحداث الجارية، وإنما في الصراع الرمزي والقيمي بين مختلف القوى عبر حروب إعلامية تُسْتَخْدَم فيها جميع الوسائل المشروعة وغير المشروعة، وتُسْتَثْمَر فيها أيضًا خصوصية البيئة الرقمية التي تُؤَمِّن مجالًا واسعًا لانتشار السرديات البديلة في زمن اتصالي أفقي.

الأخبار الكاذبة أو الـ Fake News

الأخبار الكاذبة أو الـ Fake News
الأخبار الكاذبة أو الـ Fake News

إعلان

إعلان

الـ Fake News هي ظاهرة باتت منتشرة حتى على مواقع شبكات إخبارية غربية كبرى، إذ يتهم أشخاص، منهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قنوات وصحف مطبوعة وإلكترونية بنشر أخبار غير حقيقية بهدف الترويج لمواقف سياسية وقضايا تهم جانباً من المستوى السياسي دون الآخر.. وفقاً لمن يوجه أصابع الاتهام في هذا الشأن، فالقائمون على تلك القنوات والمحطات الإخبارية والجرائد يريدون تحقيق السبق في نقل الأخبار بأي ثمن، أو أنهم بالفعل جزء من اتجاهٍ سياسي ما يريد الدفع بأحداث معينة، وهم يعتمدون فيما ينقلونه على ما ينشره نشطاء على صفحاتهم الخاصة، Blogs، أو عبر Facebook وTwitter، أو تطبيقات هواتف ذكية، مثل Whatsapp و Telegram، بغض النظر عن صحة الخبر أو دقة معلوماته أو عن مصداقية المصدر الذي نقله.

في الوقت نفسه، يفتقر المستخدم إلى امتلاك آلية يستطيع من خلالها التحقق من صحة ما يتلقاه ليل نهار من معلومات، قد تشكل إدراكه، وتعيد رسم خارطة وعيه بصورة تؤثر على قراره وسلوكه وتوجهاته مستقبلاً، ومن ثم يصبح فريسة سهلة لهذه الممارسات.

دراسة: الأخبار الكاذبة تنتشر أسرع من الحقيقية على تويتر

دراسة: الأخبار الكاذبة تنتشر أسرع من الحقيقية على تويتر
دراسة: الأخبار الكاذبة تنتشر أسرع من الحقيقية على تويتر

أنجز باحثون أمريكيون دراسة علمية حول ظاهرة انتشار الأخبار والمحتويات الزائفة عبر التغريدات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر. وتهدف الدراسة إلى معرفة سبب انتشار الرسائل الزائفة بوتيرة أسرع ووصولها إلى عدد أكبر من الأشخاص مقارنة بالتغريدات التي تتضمن معلومات صحيحة.

واستند الباحثون في دراستهم إلى تحليل مضمون حوالي 126 ألف تغريدة باللغة الإنجليزية نشرت بين عامي 2006 و2017 . وتعد هذه الدراسة التي أشرف عليها الباحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) ونشروها في مجلة “ساينس”، أكبر دراسة علمية تنجز حول انتشار الأخبار والمحتويات الزائفة عبر وسائل التواصل الاجتماعية، نقلاً عن الموقع الألماني “هايسه” المتخصص في التقنية والإعلام.

وقام ثلاثة ملايين شخص بإعادة تغريد هذه القصص الاخبارية غير الصحيحة أكثر من 4,5 ملايين مرة. ولتحديد كذب أو صحة الخبر، اعتمد الباحثون على ست منظمات مستقلة للتحقق من المعلومات.

وخلص الباحثون إلى أن المحتويات الزائفة سواء كانت عبارة عن نص أو فيديو أو صورة لديها فرص انتشار بنسبة تتجاوز 70 بالمئة مقارنة بالحقيقية.

 

إذن، كيف نفضح خبراً كاذباً دون المساهمة في زيادة انتشاره؟

في كتابه Debunking Handbook، يقدم عالم النفس ستيفان ليفاندوفسكي، وأستاذ الإعلام جون كوك، بعض النصائح حول كيفية تبديد المعلومات الكاذبة:

  1. بادئ ذي بدء، ركز على الحقائق لا على الأسطورة، اذكر الأسطورة فقط بعد توضيح الحقائق.

  2. لا تدفن الجمهور في الحقائق، بل استخدم لغة بسيطة وحقائق قليلة. يتحدث كل من ليفاندوفسكي وكوك عن الفجوة في معرفة الناس بعدما تم فضح الأسطورة، لكي يكون فعّالاً، يحتاج فضح الزيف إلى سد هذه الفجوة بمعلومات بديلة.

إعلان

الأخبار الكاذبة Fake News –

كيف تعرف الخبر الكاذب من الحقيقي على الإنترنت

  • إقرأ الخبر

قد تبدو هذه النصيحة بديهية للوهلة الأولى، ولكن من الضروري قراءة الموضوع كاملا وجيدا قبل تكوين رأي مسبق، خاصة إذا كان عنوانه غريبا.

وقد وجدت الدراسة أن 59 في المئة فقط من المواد المنشورة على تويتر قد تم فتحها وقراءتها، مما يشير إلى أن حصة كبيرة من الأخبار تتم مشاركتها على أساس العنوان وحده.

  • تحقق من الرابط

يمكن التحقق فيما إذا كان الموقع الإخباري حقيقي أم وهمي عن طريق الرابط الذي يجب أن يملك الاسم التجاري المماثلة لوكالة الأنباء أو المؤسسة الإعلامية، بإضافة نطاقات شهيرة مثل com. أو net.

وهناك مواقع تراوغ بمحاولة استخدام نفس روابط مواقع الأخبار الكبيرة، كما حصل مع شركة إيه بي سي نيوز خلال انتخابات 2016، إذ نشر موقع آخر، يستخدم نطاقا مختلفا وخادعا هو “abcnews.com.co”، أخبارا وهمية “كدفع مبلغ 3500 دولار للناس للاحتجاج ضد ترامب” وقد استقطب بذلك عددا هائلا من القراء.

  • تحقق من الكاتب

دائما تحقق من اسم كاتب الخبر أو المقال، وفي حال لم يكن الاسم معروفا لديك تحقق من مقالات أخرى للاسم نفسه، للتأكد من أنه غير وهمي، وفي حال وجود وسيلة للاتصال في الكاتب ذلك يؤهل الخبر أن ينجح في هذا الاختبار.

تحقق من المصادر الأخرى

في حال كنت تقرأ خبرا وشعرت أنه وهمي، حاول البحث عن نفس الموضوع بوسائل إعلام مختلفة، وفي حال عدم وجود القصة على مواقع أخرى، يمكن ترجيح أن الخبر غير صحيح.

  • رقابة الجودة

أثناء القراءة اسأل نفسك ما هو مستوى الكتابة؟ وعلى سبيل المثال فإن الإسراف في استخدام علامات التعجب، والأخطاء الإملائية العديدة، ووجود أحرف كبيرة بكل الكلمات في حال كانت المادة باللغة الإنجليزية، كلها مساوىء يفترض أن تكون نادرة في عالم الصحافة المشروعة.

  • مراجعة المصادر

المقال الصحفي الجيد يجب أن يدعمه مصدر جيد للمعلومة، ومن الناحية المثالية يجب أن يستشهد الكاتب بمصادر يمكن التحقق منها مثل الأرقام الحكومية ووثائق المحاكم وما شابه ذلك.

  • إعرف المزيد عن الموقع

في حال وجود صفحة “من نحن” أو “اتصل بنا” في الموقع الذي تقرأ فيه، يعطي ذلك مصداقية أكبر للموقع ويعطي القرّاء فكرة عن شرعيتها.

 

الأخبار الكاذبة Fake News –

المصادر: 1، 2، 3، 4

إعلان

Facebook Comments