ونشر علماء من الصين وأستراليا خريطة ثلاثية الأبعاد لمجرة درب التبانة البارحة، الثلاثاء. واستخدم العلماء 1339 نجما نابضا مفهرسا حديث الاكتشاف وأكبر وأكثر سطوعا من شمسنا لتحديد شكل المجرة.

وأوضح العلماء أنه كلما ابتعدنا عن المركز، زاد الالتواء أو الانحراف بالمجرة.

وأضافوا أن هذا الشكل من المحتمل أن يكون ناتج عن قوة دوران القرص الداخلي الضخم للنجوم.

ويبدو أن ما لا يقل عن اثنتي عشرة مجرة أخرى لديها حواف مشوهة بنمط حلزوني مماثل. نشرت نتائج الدراسة في مجلة “نيتشر أسترونومي” (طبيعة علم الفلك).