YOUTH Magazine

إعلان

إعلان

تعرّف على أشهر 3 اكتشافات مثيرة في تونس أذهلت العالم!!

اكتشافات علمية

بعيدًا عن صخب السياسة و الاقتصاد، شهدت تونس في السنوات الأخيرة مجموعة من الاكتشافات التاريخية المدهشة، التي كشفت عن خبايا مجهولة، فتحت أمام العلماء أبوابًا مشوقة من المعرفة عن بعض الأحياء. سنستعرض عليكم اليوم أشهر 3 اكتشافات مثيرة في تونس أذهلت العالم.

العثور على أضخم تمساح مائي في العالم وجد في تونس

Machimosaurus rex – مصدر الصورة ناشيونال جيوغرافيك

في جانفي 2016، عثر علماء غربيون في الصحراء التونسية على مستحاثة، تعود لأضخم تمساح يعيش في الماء وجد على الأرض حتى الآن، حيث يصل طوله إلى 10 أمتار، بما يعادل 30 قدمًا، ويزن قرابة ثلاثة أطنان.

وأطلق علماء الحفريات على هذا النوع الجديد من التماسيح المائية اسم «Machimosaurus rex»، وأرخ فريق العلماء المكتشف عمر وجود عمر التمساح بحوالي 130 مليون سنة سابقة، بعد تحليل بقايا المستحاثة المحفوظة في الصخر طوال هذه الفترة الطويلة.

إنه اكتشاف جديد في بقعة من العالم لا يلجها عادة علماء الحفريات

ستيفن بروسات عالم الحفريات من جامعة إدنبورغ

وكان علماء الحفريات يناقشون لفترة طويلة، إذا ما كانت المجموعة الحية، التي تضم التمساح المكتشف، قد شملها الانقراض الكبير أم لا، قبل 145 مليون سنة خلال العصر الجيوراسي، ليأتي الاكتشاف الجديد ويؤكد أن هذه الأنواع الحية قد عاشت بعد الانقراض.

الاكتشاف الجديد يضاف إلى أدلة متزايدة على أن الكثير من الزواحف البحرية عاشت بعد الانقراض المفترض

ستيفن بروسات عالم حفريات من جامعة إدنبورغ

نشرت الورقة البحثية الموثقة لهذا الاكتشاف في مجلة «Cretaceous Research» العلمية، وقدأدرجت المجلة الأمريكية «ناشيونال جيوغرافيك» هذا الخبر العلمي ضمن أهم ستة اكتشافات حدثت خلال 2016.

العثور على آثار للإنسان العاقل في تونس

اكتشف باحثون تونسيون وبريطانيون، خلال سبتمبر 2016، موقعًا أثريًا في ولاية توزر، الواقعة في الجنوب التونسي، غير بعيد عن الحدود مع الجزائر، يظهر أن الإنسان العاقل (الهوموسابيان) عاش هناك قبل مائة ألف سنة.

«وجدنا هياكل عظمية تدل على وجود حيوانات السافانا (وحيد القرن، والحمار الوحشي) وبالتالي الماء العذب». يقول نبيل القاسمي الباحث في جامعة سوسة التونسية، والمشارك في الحفريات، مضيفا لوكالة فرانس بريس: «تم العثور أيضًا في الموقع ذاته على أدوات مصنوعة من الصوان تستعمل عمومًا في الصيد مما يدل على وجود الإنسان العاقل هناك».

ومن شأن هذا الاكتشاف، أن يساعد العلماء على تتبع مسار الهجرة الذي سلكه «الهوموسابيان»، منذ ظهوره في شرق إفريقيا قبل 200 ألف عام، ويرجح أن يكون قد خرج من القارة الإفريقية قبل نحو 65 ألف عام، كما يقول العلماء.

وجاء هذا الاكتشاف إثر حفريات استمرت عامًا ونصف العام في موقع يمتد على ستة آلاف متر مربع، شارك فيها باحثون من «المعهد الوطني للتراث» التونسي، وجامعة أكسفورد قرب مدينة توزر التونسية.

وكان قد عثر على أقدم بقايا للإنسان المعاصر (هوموسابيانس) في شمال إفريقيا، بمنطقة تمارة الواقعة في الشمال الغربي للمغرب، حيث كانت تعود إلى 160 ألف سنة مضت.

اكتشاف نوع نادر من الديناصورات في تونس

سنة 2014، اكتشف فريق من العلماء من جامعة “بولونيا” الإيطالية، حفرية نوع نادر من الديناصورات وجدت منذ 150 مليون سنة بمحافظة تطاوين، الواقعة في الجنوب التونسي.

وجاء الاكتشاف بعد حفريات استمرت 3 سنوات (من 2011 إلى 2013) بجبل “طويل المراع” من بمحافظة تطاوين الجنوبية.

فيما قال الباحث الإيطالي لويجي كونتيلي في مؤتمر علمي بتطاوين، إن “هيكل هذا الديناصور الفريد يحمل تجاويف بقطعه العظمية تعود ربما لاستخدامها في خزن الهواء، بما يوحي بأن وزنه كان خفيفاً رغم كبر حجمه على خلاف الأنواع الأخرى”.

وأطلق العلماء تسمية “تطاوين هانيباليس” على هذه الفصيلة من أحفورة الديناصورات، في مزج بين اسمي تطاوين والقائد العسكري التاريخي حنبعل.

Facebook Comments