YOUTH Magazine

اختتام مهرجان ‘كان’ السينمائي وسط مشاركة تونسيّة مكثفة

0 135

اختتام مهرجان كان 2018

اختتمت مساء السبت فعاليات الدورة 71 لمهرجان كان السينمائي الذي انطلق في 8 ماي 2018.

وفاز فيلم “مسألة عائلية” للمخرج الياباني هريكازو كوري إيدا بالسعفة الذهبية لمهرجان كان 2018 في حين تم منح سعفة ذهبية خاصة واستثنائية للمخرج السويسري الفرنسي جان لوك غودار تكريما لأثره.

وأحرزت اللبنانية نادين لبكي جائزة لجنة التحكيم عن فيلمها “كفر ناحوم”.
وينتمي الياباني هريكازو كوري إيدا الفائز بالسعفة الذهبية إلى حلقة المخرجين المعتادين على تقديم أفلامهم في الكروازيت، فهذه هي المرة السادسة التي يشارك فيها في المسابقة الرسمية.
وكان فيلمه “مثل الأب مثل الابن” قد أحرز جائزة لجنة التحكيم في 2013، في حين فاز بطل فيلم “لا أحد يعلم” بجائزة أفضل ممثل عام 2004.

ويشكل كوري إيدا مع مواطنيه كيوشي وأيوما وكوازي جيل سينمائيين خلفوا “الموجة الجديدة” اليابانية، ولم يكن الأمر هينا فأعمال أوشيما وإيمامورا ويوشدا كانت بدورها قد شكلت قطيعة مع الأفلام الكلاسيكية بجماليتها الصاعقة. وكوري إيدا وريث جدير بهذه الثقافة.

وفي “مسألة عائلية”، تعترض طريق أوسامو وابنه طفلة مهملة في الشارع. بعد تردد في تبنيها، تقبل زوجة أوسامو التكفل برعاية البنت لا سيما حين تدرك أن الصغيرة كانت تتعرض للتعنيف داخل عائلتها. عائلة أوسامو تنتمي للطبقة الفقيرة، ولأن معاشاتهم ضعيفة، يعتمد أفرادها على عمليات سرقة واحتيال صغيرة لتوفير حاجياتهم. رغم الفقر، تبدو العائلة سعيدة لكن حادثة تفجر أسرارها الرهيبة. وقال كوري إيدا عند تسلمه الجائزة “السينما مكان مليئ بالشجاعة ففيه يمكن للعوالم المتنازعة أن تلتقي”.

الحضور التونسي

وفازت مريم بن مبارك بجائزة أفضل سيناريو في المسابقة الخاصة بقسم “نظرة ما”.

وفي قسم “أسبوعا المخرجين” الموازي، عرض فيلم “ولدي” للتونسي محمد بن عطية، إضافة إلى سلسلة أفلام قصيرة تحت برنامج “المصنع التونسي”.

Facebook Comments

قد يعجبك ايضا

اترك رد