YOUTH Magazine

إعلان

إعلان

في مثل هذا اليوم قبل 172 عاما : إلغاء الرّق و العبوديّة بتونس في خطوة تاريخيّة و سبّاقة في العالم

الرّق و العبوديّة –

في 23 جانفي من سنة 1846، شهد التاريخ على قرار نوعي، أشع في مختلف ربوع العالم وعلى البلاد التونسية، عندما قرر أحمد باشا باي الغاء الرق والعبودية في خطوة جريئة وسباقة بمائة عام على عدد من الدول العربية وبعشرات السنين لأعتى الديمقراطيات اليوم.

هذا الحدث التاريخي الذي مر عليه اليوم 172 عاما، أصدر فيه أحمد باشا باي بتزكية من مشائخ الزيتونة أمرا يقضي بإلغاء العبودية تماما بتونس وينص على عتق كل العبيد وعلى أن أي مولود جديد يولد على أرض تونس يولد حرا أيا كان أصل أبويه لتكون تونس أوّل إيالة في الخلافة العثمانيّة تلغي الرقّ نهائيّا.

وقبل إلغاء الرق وعتق العبيد أصدر أحمد باي الأول في 6 سبتمبر 1841 أمرا يقضي بمنع الإتجار في الرقيق وبيعهم في الأسواق، كما أمر بهدم الدكاكين التي كانت معدة في ذلك الوقت لجلوس العبيد بسوق البركة، ليصدر أمرا في ديسمبر 1842 يعتبر من يولد بالتراب التونسي حرا ولا يباع ولا يشترى.

و تكون تونس بهذا الحدث التاريخي السبّاق في العالم، أول الدول التي راهنت على الحرية والديمقراطية وتنسج على منوالها لاحقا دول صارت اليوم أعطى الديمقراطيات على غرار السويد التي ألغت العبودية في أكتوبر 1847 و فرنسا في أفريل 1848 و روسيا 1861 و الولايات المتحدة الأمريكية في ديسمبر 1865.

Facebook Comments