إعلان

إرشادات للشباب للحفاظ على صحتهم العقليّة أثناء الوباء

الحفاظ على الصحة العقلية كورونا –

لقد أثر الوباء على العديد من الأشخاص، بما في ذلك المراهقون الذين يجدون صعوبة أيضًا في الذهاب إلى المدرسة بدوام جزئي، أو بشكل متقطع، أو في مكان بعيد تمامًا. مثل معظم الناس، يتعرضون أيضًا للتوتر وقد يجدون صعوبة في التأقلم خلال هذه الأوقات.

ليست جهود الوالدين ضرورية فحسب، بل يجب أن يعرف المراهقون أيضًا كيف يعتنون بصحتهم العاطفية للحفاظ على ثباتهم حتى مع تفشي الوباء. فيما يلي بعض الإرشادات التي يمكن للمراهقين اتباعها لضمان حماية سلامتهم النفسية.

 

إعلان

1- استفد من قواك العاطفية

يميل المراهقون إلى تجربة المشاعر بشكل مكثف أكثر من البالغين. قد يؤدي هذا إلى تضخيم الشعور بعدم الراحة النفسية الذي يعاني منه المراهقون بسبب الوضع الحالي، ولكنه يعني أيضًا أن المراهقين يحصلون على المزيد من الملذات والمتع أكثر من غيرهم.

في الآونة الأخيرة، يبدو أن النقاط المضيئة الوحيدة الموجودة هي النقاط الصغيرة، والتي لا يشعر معظم البالغين بالرضا عنها.

يمكن للمراهقين أن يجدوا السعادة بسهولة في أشياء بسيطة مثل لعب ألعاب الفيديو، أو تناول الأطعمة المفضلة لديهم، أو اللعب مع حيواناتهم الأليفة، أو التواجد في الطبيعة.

قد يجد بعض البالغين صعوبة في فهم كيف تجعل هذه الأشياء المراهقين سعداء. لكن بالنسبة للمراهقين، فإن هذه النقاط الصغيرة هي الأكثر راحة. يجب أن يستفيد المراهقون إلى أقصى حد من لحظاتهم السعيدة وقوتهم العاطفية.

 

2- ثق بمشاعرك

ثق بمشاعرك
ثق بمشاعرك

الخطوة الأولى في حل الضيق العاطفي هي الاعتراف بمشاعرك. لذلك، عندما يشعر المراهق بالحزن، الغضب، التوتر والإحباط من الوضع الحالي ، فإن هذه المشاعر بلا شك صحيحة.

في ثقافتنا، توصف هذه المشاعر بأنها غير ضرورية وأن الضيق العاطفي يشير إلى صحة نفسية هشة و قلة الثقة في النفس، لكن يجب أن يعرفوا أن هذه المشاعر صحيحة و مبرر، خاصة مع ما يحدث في العالم الآن.

إعلان

أيضا يجب أن نذكر أنه عندما يشعرون بالسعادة أحيانًا، يكون هذا الشعور  أيضًا صحيحًا. يجب أن يعرف المراهقون أن الاعتراف بهذه المشاعر ومعالجتها سيساعدهم على التأقلم مع الموقف ومساعدتهم على الثبات.

إعلان

3- اعتمد على الدفاع النفسي

كل شخص لديه دفاعاته النفسية التي تكون في غالب الأحيان مفيدة و صحية لأنها تحميهم من الحمل العاطفي الزائد.

 

4- صيانة الصحة العقلية

صيانة الصحة العقلية
صيانة الصحة العقلية

النوم الكافي والنشاط البدني يحسن المزاج ويقلل من التوتر. يجب أن يستمتع المراهقون بصحبة الأشخاص الذين يساهمكون في تهدأتهم،  تنشيطهم.

وزع الطاقة الذهنية بعناية تجاه الأشياء التي يمكن التحكم فيها. تذكر أن الشعور بالضيق هذه المرة متوقع لأن الناس لديهم كل الحق في الشعور بالإحباط والاستياء من تحديات الوباء. لكن وجه هذه الطاقة إلى الأشياء الصحيحة لمنع التسبب في المزيد من القلق في المستقبل.

 

 

مرجع 

إعلان

الحفاظ على الصحة العقلية كورونا –

Facebook Comments

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.