إعلان

أنواع الضحك في علم النفس

61

إعلان

أنواع الضحك في علم النفس –

 

أنواع الضحك في علم النفس ..

فلكل شخص طريقته المختلفة في الضحك، ويعد الضحك من الطرق التي يمكن تفسير شخصية الشخص منها، وهو أمر فسيولوجي في جسم الإنسان، فيعمل على تزويد الخلايا بالأكسجين، ويحسن من الجهاز المناعي، كما أنه وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي والتعبير عما بالداخل، ولكن يمكن تفسير أنواع الضحك حسب كل نوع.

 

علم الضحك - وماهو الجانب المظلم منه - إضاءات عالمية

 

إعلان

أنواع الضحك في علم النفس ..

فسر علماء النفس أنواع الضحك في علم النفس على عدة جوانب خاصة وأساسية في حياة الإنسان، حيث يمكن لكل ضحكة ان تكشف شيء في شخصية الإنسان، ومن هذه الأنواع..

  • الضحكة الخافتة: وهي الضحكة التي لا يكاد عدم الشعور بها، فإذا ضحك أو لم يضحك، لن يشعر به أحد، وهؤلاء الأشخاص فسر العلماء بأنهم انطوائيين لا يحبون أن يقوموا بلفت الأنظار، كما أنهم يتمتعوا بلباقة اجتماعية وتكتم شخصي.
  • الضحكة الطويلة المتواصلة: فسر علماء النفس أصحاب هذه الضحكة على أنهم أشخاص أقوياء وجريئين، ويحبون أن يظهروا قوة الشخصية التي يتمتعون بها، كما أنه يدل على أن معظمهم غير سعيدين في حياتهم، وقد تكون هذه الضحكة تسترا على ما في حياتهم من ضنك.
  • الضحكة القصيرة المبتورة: أصحاب هذه الضحكة يتسمون بالعصبية، حتى وإن لم تكن ظاهرة عليهم، كما أنهم لا يحبون أن يظهروا مشاعرهم، فليس من السهل القيام بجذب نظرهم وإثارتهم.
  • الضحكة الانفجارية: عادة ما تكون هذه الضحكة دون مقدمات، وحيث تظهر فجأة وبصوت عال ملفت للأنظار، ويقوم صاحبها منحنيا للأمام على البطن، أو قد يستخدم الجسم كله في تمثيل هذه الضحكة، وتدل على أن صاحب الشخصية يحب لفت الأنظار وليست لديه ثقة بالنفس.
  • الضحكة العالية الرنانة: صاحب هذه الضحكة من الشخصيات العفوية التي تحب أن تعبر عن نفسها، وتحب أن يراها الناس وهي سعيدة، كما أنها لا تخفي شيء وراء هذه الضحكة، ولديها شخصية قوية، وتحب أن تساند الآخرين في مشاعرهم.
  • الضحكة الهادئة: الضحك بصوت منخفض، أو وضع اليدين على الوجه، تدل على أن أصحاب الضحكة يفتقدون الثقة بالنفس، ويميلون إلى الانطواء، أو ليست لديهم ثقة في شكل الأسنان لديهم، فيقومون بإخفائها بشكل لا إرادي.

أنواع الضحك العامة ..

هناك أنواع كثيرة ومختلفة من الضحك، ولكل نوع معنى خاص به، ويمكن التعرف على أنواع الضحك ومعانيه كالتالي..

  • الضحك الساخر: يمكن للشخص أن يستخدمه في المواقف الساخرة، وخاصة المواقف التي يعتمد فيها على الاستهزاء بالآخرين، لذا سمي بالضحك الساخر.
  • ضحك الحمامة: وهو ما يطلق عندما يرغب الإنسان بضحك بصوت عال في موقف لا يستدعي الضحك، ومن ثم القيام بوضع اليد على الفم حتى لا يخرج الصوت، فيخرج صوت غليظ يشبه صوت الحمامة، لذا يطلق بهذا الاسم.
  • ضحكة الأنف: عندما يضحك الإنسان من قلبه يصدر صوتًا من الأنف هذه هي ضحكة الأنف.
  • الضحكة الصامتة: وتكون هذه الضحكة من دون صوت وتظهر على هيئة ابتسامة على الوجه، وتكون عريضة بعض الشيء.
  • الضحك الذي يخفف الجهد: يمكن لهذه الضحكة أن تخفف من حدة التوتر والإجهاد والقلق، والتي عادة ما تكون في المواقف الصعبة أو أثناء تأدية الاختبارات، فيمكن لهذه الضحكة أن تخفف من حدة هذه المواقف.
  • ضحك البطن: وهذا ما يلقب على الضحك الذي يقوم الشخص به من أعماق قلبه حتى لا يمكنه التنفس بشكل طبيعي.
  • الضحك المعلب: يستخدم هذا النوع في المواقف الكوميدية التي يتم عرضها على التلفاز، حيث يؤخذ ضحك أشخاص على موقف ما ويركب على موقف آخر مضحك،.
  • ضحك المجاملة: و يستخدمه الشخص مع الأشخاص الذي يريد أن يجاملهم،  وتكون هذه الابتسامة باهتة بعض الشيء.
  • ضحك العصبية: يقوم الشخص الذي يمر بموقف صعب بالضحك بعصبية حتى يخفف من حدة توتره.
  • الضحك المعدي: وهو الضحك الذي يكون بسبب ضحكة شخص أمامه.

إعلان

أهمية الضحك للإنسان ..

الضحك هو أحد الأساليب التي يمكن للإنسان أن يعبر بها عن نفسه، ويجب أن يقوم بها في وقتها حتى يلبي الحاجات النفسية التي لديه، وتكمن أهمية الضحك في التالي..

  • تكوين علاقات اجتماعية جيدة، والقدرة على الانخراط مع الآخرين، والمشاركة معهم في وقت الفرح والتسلية.
  • الابتعاد عن التشاؤم والاكتئاب، وحصول النفس على الراحة، كما أنه يساعد على تغير الحالة النفسية بشكل جيد.
  • تغير الروتين اليومي والخروج من الضغوطات والأوقات الصعبة، مما يمكن للشخص أن يستعيد طاقته مرة أخرى.
  • القدرة على حل المشكلات المختلفة مقارنة بالأشخاص الذين يتسمون بالجدية و المتوترين دائمًا، فالصفاء النفسي يساعد الأشخاص على حل جميع المشاكل.

 

إعلان

الضحك بسبب اجتماعي يحفز الدماغ ويفعّل التفكير والذاكرة

 

فوائد الضحك العامة ..

هناك فوائد عديدة يمكن الاستفادة منها عند ممارسة الضحك خلال اليوم، حيث تفيد الجسم في العديد من الأمور مثل..

  • تمدد العضلات والحصول على الاسترخاء، والقضاء على التوتر.
  • تحسين الجهاز المناعي في الجسم ومحاربة الأمراض المختلفة.
  • تخفيف الشعور بالألم بشكل مؤقت، فهو يعزز إفراز هرمون الإندروفين الذي يساعد على الإحساس بالراحة.
  • يحسن وظائف الأوعية الدموية وتدفق الدم في الجسم، ويحمي القلب من الإصابة بالأمراض المختلفة.
  • يساعد على حرق الدهون التي في الجسم، مما يساهم في خسارة الوزن بشكل معقول، فقد يساعد الضحك لمدة ربع ساعة على حرق 40 سعرة حرارية.
  • زيادة العمر، وخاصة عند الأشخاص الذين يعانون من الإصابة بمرض السرطان، حيث يساعد الضحك على رفع المناعة لديهم.

الشخص الذي يضحك كثيرًا في علم النفس ..

عندما يكون الشخص يضحك كثيرا فإنه قد يدل على عدة دلائل وليس دليل واحد كالتالي..

  • يكون الشخص الذي يضحك يخبئ الكثير من الأحزان بداخله.
  • يكون مريضًا بالقلق من اللقاءات الاجتماعية، فيكون غير واثق من نفسه.
  • يرغب في إخفاء ذاته الحقيقية.
  • التمتع بروح الفكاهة، مما يجعله يرى الأمور بنظر مختلفة عن الآخرين.

 

إعلان

الضحك في المواقف الحزينة ..

يعد الضحك وسيلة من وسائل التعبير عن السعادة، ولكن هناك بعض الأشخاص قد يصابون بحالة من الضحك في المواقف الحزينة التي تتطلب مشاركة الآخرين في الأحزان، ولكن يمكن تفسير هذه الحالة كالتالي:

  • قد يحدث الأمر بدون وعي من الشخص، فقد يقوم المخ بإفراز الميكانيزمات الدفاعية، وهو شعور ناتج من الرغبة في الهروب من المواقف التي لا يمكنه مواجهتها، ويكون موقف لا شعوري تعبيرا عن الحزن.
  • المعاناة من الكثير من الصراعات الداخلية النفسية، فيساعد الضحك على إخراج الطاقة السلبية الداخلية.
  • قد يكون إحساس فطري حيث يرفض العقل أي موقف حزين أو اكتئاب أو ضيق.
  • يمكن التخلص من هذا الشعور في المواقف المحزنة من خلال تشتيت الانتباه مثل شرب الماء حتى يعيد للجسم التوازن النفسي.

 

ماهي قصة وباء هستيريا الضحك؟ - واعد

 

وبهذا يكون أنواع الضحك في علم النفس كثيرة، ويمكن تفسير كل ضحكة على حسب شخصية الفرد الذي يقوم بالضحك، فقد تفسر الضحكة على أن الشخص واثق من نفسه، أو أنه غير واثق، وقد يكون الشخص يتمتع بشخصية اجتماعية محب للفت الأنظار أو شخصية انطوائية لا يحب لفت الأنظار، وقد يكون شخص يريد أن يخفي بعض المشاكل التي يمر فيها في حياته.

 

Facebook Comments
Content Protection by DMCA.com